ادارة منتديات عراق المحبة ترحب بكم


 
الرئيسيةمكتبة الصورالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القاعدة والانحراف المنهجي للاسلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سيدار
عضو مشارك
عضو مشارك
avatar

عدد المساهمات : 48
تاريخ التسجيل : 13/11/2007
العمر : 38

مُساهمةموضوع: القاعدة والانحراف المنهجي للاسلام   الإثنين يناير 28, 2008 7:14 am

]كثيرا ما ارتبط اسم تنظيم القاعدة بمفهوم "الإرهاب" أو بالأحرى "الإرهاب العالمي" الذي تتحدث عنه الولايات
المتحدة وأوربا و حتى الدول العربية والإسلامية، فما هي القاعدة و من هم رموزها و ما مدى تنظيمها لتعجز اكبر قوات العالم في مجابهتها؟ وهل أضافت القاعدة شيئا للإسلام أم أنقصت منه؟
بعد الغزو السوفيتي لأفغانستان شاع في الأوساط العربية موضوع الجهاد فهرع عدد هائل من خِيرَة الشباب المسلم لمعسكرات التدريب في أفغانستان مرورا بباكستان أين كان يوجد "مكتب الخدمات" الذي يشرف عليه الشيخ "عبد الله عزام" والذي كان يقود حملات منظمة لتعبئة الشباب المسلم، كان ذالك يحدث بمباركة الدول العربية والإسلامية وعلى رأسها دول الخليج التي كانت تقدم الدعم المالي اللازم للمجاهدين و حتى الدعم العسكري الأمريكي كان يصل إلى هذه الجماعات لمواجهة المد السوفيتي، أما في أفغانستان فكانت علاقة المجاهدين العرب مع إخوانهم الأفغان علاقة جد قوية حتى أطلق عليهم اسم "الأفغان العرب" لاندماجهم وسط المجتمع الأفغاني، و بعد الانتصار على السوفيات وفي ظل حكومة طالبان التي كانت تسيطر على أجزاء كبيرة من أفغانستان بعد الانتصار الواسع على مختلف الأطياف و الأحزاب الأفغانية والتي ساعدهم فيها أيضا "الأفغان العرب"، في هذا المناخ عمل العرب و على رأسهم الشيخ "أسامة بن محمد بن لادن" و الدكتور" أيمن الظواهري" عملوا على لم الشمل داخل أفغانستان، فقد أتاحت لهم حكومة طالبان من الحرية والأمان ما لم يجدونها لا في السودان ولا في اليمن ولا في أي مكان آخر من العالم.
وفي ظل حكومة طالبان وجد الأفغان العرب الدولة المرجوة التي تُحَكّم شريعة الله في الأرض التي طالما حلموا بها و بحثوا عنها، غير أن طموحهم كان اكبر من ذالك، كانوا يريدون تحكيم الشريعة الإسلامية على أرضهم بل وعلى الأرض كلها وهو ما جعلهم ينشئون تنظيم القاعدة -و إن لم يتفق على تسميته في ذالك الوقت- و كان الشيخ أسامة و الدكتور أيمن من ابرز المؤسسين، كانوا يعتقدون أن الاتحاد السوفيتي قد اندثر و بقيت الولايات المتحدة الأمريكية التي يعتبرونها المحرك الأساسي للدول العربية الفاجرة أو الكافرة على حد قولهم فكان من بين أهم أهدافهم ضرب الولايات المتحدة الأمريكية وكل مصالحها بشتى الوسائل و كل الطرق ما توفر منها وما لم يتوفر، فقاموا بتحريض الشباب المسلم ضدها وهو ما جعل الشاب "محمد صادق هويدا" مثلا أن يقوم بضرب السفارتين الأمريكيتين في نيروبي ودار السلام، غير أن الملفت للنظر هو أن هذا الأخير نسب عمله للشيخ أسامة وللتنظيم الموجود داخل أفغانستان، كما اتهم الشيخ أسامة بقتل الشهيد عبد الله عزام الذي كان قد قتل بتفجير في موكبه عقب خروجه من صلاة الجمعة، و هو ما نفاه بن لادن جملتا و تفصيلا غير انه بارك العمليات بأسلوب يجعلك تفهم انه يتبناه، وهو نفس ما حدث مع عمليات 11 سبتمبر تقريبا، حيث نفي أسامة بن لادن أي صلة له بالعمليات وبعد سنة تقريبا عاد و وتبني التفجيرات في تسجيلات مسموعة وأعلن الحرب ضد أمريكا وهو ما يجعلنا نستفسر عن سبب هذا التردد، اهو الخوف من رد الفعل أم الجهل بالعمليات؟
سؤال طالما شرد في ذهني كثيرا، فهل لم يكن على علم بهذه العمليات قبل حدوثها و كان آخر من يعلم؟ وان صحت هذه النظرية فهل تجري الأمور هكذا في تنظيم القاعدة؟
اغلب الدلائل تشير إلى أن أسامة بن لادن لم يكن يعلم بتلك العمليات أو على الأقل فيما يخص أحداث نيروبي و دار السلام، و رغم ذالك قام بتبنيها أو مباركتها وهو ما يؤيد فكرة عمل القاعدة ك"فكر" و ليس كتنظيم أي أن من يقوم بهذه العمليات لا تربطهم أي علاقة بالقاعدة الأم(شيوخ القاعدة) و لكن السؤال المطروح هو من المستفيد من هذه العمليات؟ وهل هناك تقاطع في المصالح بين القاعدة وجهات مجهولة؟
لا شك أن القاعدة الأم قد استفادت بشكل كبير من هذه العمليات وهو شهرتها و"علامتها المسجلة" التي أصبحت في عشية وضحاها من اكبر العلامات المسجلة –بعد أحداث 11 سبتمبر- غير أننا لابد أن نعترف باستفادة أطراف أخرى في المعادلة، يمكن وصفها ب"أعداء الإسلام" الذين وجدوا الذريعة في استباحة الدم الإسلامي و انتهاك عرضه من خلال أفغانستان و العراق، وحتى الدول الأوروبية أين زج بآلاف الشباب المسلم في المعتقلات وعذبوا بأبشع صور التعذيب، ولم يكن هذا ليحدث دون ذريعة. كما تم القضاء على الدعوة و إدخالها في موضوع الإرهاب، وبات الداعية الحقيقي محرض على التطرف على حد زعمهم.
ولكن أين خدمة الإسلام من كل هذا؟ وهل القاعدة قدمت لإسلام أم أنها قدمت لأمريكا و حلفائها؟
لا يشك احد في إخلاص الشيخ أسامة بن لادن، فهو الذي ورث عن أبيه ثروة طائلة لكنه فضل الجهاد بها في سبيل الله، ولكن الإخلاص وحده لا يكفي أحيانا فقد أفاد أمريكا كذالك بضربها في برج التجارة العالمي و قدم لها هدية لم تكن تحلم بها -إذا كان حقا على علم بتلك العمليات- و هو بهذا العمل أساء للإسلام أكثر مما خدمه، قد يقول قائل إن أمريكا قد تحصل على المبرر من أي عمل آخر،, ولكنها لا تستطيع أن تحصل عليه بهذا القدر إن لم يقم بذالك واكتفى مثلا بضرب البانتاغون أو البيت الأبيض أو حتى الكونجرس ، على كل حال قد وقع ما وقع و لابد للفعل من رد فعل، فكان رد الفعل قاسيا على الإسلام و المسلمين فقد قتل خيرة الشباب المخلص في أفغانستان والعراق و حتى في أوروبا، و من لم يقتل زج بهم في معتقلات لا نعلم حتى عددها الحقيقي ناهيك عن مستوى التعذيب داخلها بالإضافة إلى التضييق عن المشايخ و القضاء على الحكة الإسلامية في كل اسقاع الأرض حتى أصبح معنى الحركة الإسلامية مقتصرا على بعض الأعمال الخيرية، كما ظهرت في البلاد الإسلامية جماعات لا ندري حتى مرجعياتها أو خلفياتها تكفر المجتمع برمته و تدعي وصلا بالقاعدة رغم أن الشيخ أسامة نفسه لا يكفر المجتمع بل ينعته بالجاهلي نسبة لكتابات شهيد الإسلام "سيد قطب" الذي يصر في كتاباته على أن التجهيل لا يعني التكفير بل يعني فجور المجتمع و فسوقه و الفاسق لا يهدر دمه في الإسلام على اتفاق جمهور العلماء،
و أصبحت هذه الجماعات "تجاهد" على حد تعبيرها الخاطئ لا محالة في مناطق غير مناطق الجهاد مثلما حدث في المغرب والجزائر على وجه الخصوص و استغلتها أطراف أخرى لتضغط بها بطريقتها و الغريب في الأمر أن تنظيم القاعدة الأم قد سكت عن هذه الأعمال و لم يبدي رأيه فيها لا بالرفض و لا بالقبول رغم نسبها إليه، و السكوت علامة الرضا كما يقال، فهل يرضى تنظيم القاعدة بالجهاد في غير مواطنه؟
صحيح أن جهاد المحتل و عملائه واجب على كل مسلم و بشتى الطرق وهي مواطن الجهاد بالسيف أو بالسلاح ولكن أن نجاهد بالسلاح في مواطن الجهاد بالفكر و العلم و القلم هذه هي الكارثة.


اعرف كثييرين لايدخلو الى سياسه وانا مطوله عليكم لكن يمكن لو تقراه تعرف معنى القاعدة

مع كل شكر وتقدير لكل مراقبين اعرف اتعبكم بقراءة موضوعى


المخلص سيــــــــــــــــــدار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
بنت الموصل
عضو فضي
عضو فضي
avatar

عدد المساهمات : 120
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: القاعدة والانحراف المنهجي للاسلام   الإثنين يناير 28, 2008 8:14 am

مشكوووووووور اخي على فكرة اني هم احب الاخبار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نرمين سوسه
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 77
تاريخ التسجيل : 21/01/2008
العمر : 29

مُساهمةموضوع: رد: القاعدة والانحراف المنهجي للاسلام   الثلاثاء يناير 29, 2008 4:10 am

مشكوور اخي

ننتظر ابداعاتك القادمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
علي المحامي



عدد المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 29/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: القاعدة والانحراف المنهجي للاسلام   الجمعة يوليو 18, 2008 4:48 am

مشكور حبيبي سيدار على هذا الموضوع الجيد والراقي ننتظر المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القاعدة والانحراف المنهجي للاسلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ادارة منتديات عراق المحبة ترحب بكم :: الفئة الأولى :: منتدى الاخبار-
انتقل الى: